فوائد شرب الليمون مع الزنجبيل

فوائد شرب الليمون مع الزنجبيل

الزنجبيل والليمون يعتبر الزنجبيل والليمون من العناصر المهمّة لعلاج الكثير من الأمراض في جسم الإنسان، فعند خلطهما معاً نحصل على فوائد كبيرة، وتشمل هذه الفوائد الجهاز التنفسي، والقلب، والبشرة، وغيرها. وسنتحدث في هذا المقال عن فوائد شرب الزنجبيل مع الليمون.

فوائد شرب الزنجبيل مع الليمون التخفيف من آلام الحلق:
يساعد شراب الزنجبيل الدافئ مع الليمون على تخفيف آلام الحلق، والتهاب اللوزتين، فهو يقوّي من مناعة الجسم، ويقتل البكتيريا المسببة لهذه الالتهابات. التخلص من عسر الهضم: يعمل شراب الزنجبيل، والليمون على حل مشاكل عسر الهضم، ويعالج الإمساك، ويحارب البكتيريا الضارّة بالأمعاء، وينقّي الدم. تنقية البشرة: يحتوي الليمون على فيتامين C، الذي يعيد للبشرة شبابها،

ويجعلها نضرة، وخالية من الحبوب، إضافة إلى محاربته للشيخوخة، والتخفيف من تجاعيد البشرة. إزالة رائحة الفم الكريهة: يعمل شراب الزنجبيل والليمون على التخلص من رائحة الفم الكريهة، ومعالجة التهاب اللثة، وذلك بخلط ملعقة من زيت الزيتون مع عصرة من الليمون الحامض، ثم تدليكها برفق.

التخفيف من الوزن: يساهم شراب الزنجبيل والليمون في التخلص من الوزن الزائد، وذلك بتناول كأس منه محلى بملعقة صغيرة من العسل كل صباح. فتح الشهيّة: يحتوي شراب الزنجبيل والليمون على فيتامين ب2، والريبوفلافين، وب3، والكالسيوم، والبوتاسيوم، وهذه الفيتامينات تساعد على فتح الشهيّة، لذا يفضل شرب هذا العصير على الإفطار؛ ليفتح الشهيّة طيلة اليوم.

تنظيم ضربات القلب: يحتوي الزنجبيل والليمون على البوتاسيوم الذي يساعد على تنظيم ضربات القلب، وهو مفيد أيضاً لمن يعانون من مرض الكلى، والأمعاء، إضافة إلى تقويته لجدران الأوعية الدمويّة. منع نزيف اللثة: يمنع شراب الزنجبيل مع الليمون من نزف اللثة، فهو يخفف من اضطرابات الدورة الدمويّة، ويخلّص الجسم من السموم. تفتيت الحصوات:
يفتّت الزنجبيل مع الليمون حصوات الكلى والمرارة، ويعد معقماً، ومهدّئاً للجروح البسيطة، إضافة إلى تقليله من آلام لدغات النحل، والدبور، والحشرات. القضاء على الإنفلونزا: يعتبر الليمون الطبيعي والزنجبيل علاجاً فعّالاً، وفوريّاً للدوار، والغثيان، ولحالات البرد، والإنفلونزا. تقوية الشعر: يعاني الكثيرون من مشكلات الشعر المتعددة، كتساقط الشعر، والقشرة، وحكة فروة الرأس، والشعر المجعّد، وشراب الزنجبيل والليمون من أكثر المشروبات الطبيعيّة الغنيّة بالعناصر الغذائيّة، ومضادات الأكسدة، لذا ينصح بتناوله بشكل منتظم للحصول على شعر صحّي، وقوي.

 

الحصول على بطن مسطح: للحصول على بطن مسطح ينصح بتناول شراب الزنجبيل والليمون كل صباح على معدة فارغة، ونحضر هذا المشروب بإحضار حبة الخيار المقشرة، والمقطعة إلى شرائح، وعصير الليمون، وكأس من الماء، وعشرة غرامات من النعناع، وملعقة من الزنجبيل الطازج المبشور، ونصنع منقوع النعناع، ثم نضيف إليه عصير الليمون، وملعقة الزنجبيل، ثم نخلط الخيار في الخلاط، ونضيف إليه مزيج النعناع، والليمون. شارك المقالة فيسبوك

فوائد شرب الزنجبيل قبل النوم للزنجبيل فوائدُ طبيّةٌ وعلاجيّةٌ كثيرةٌ، بسبب محتواه الجيد من العناصر الغذائية والمواد الكيميائيّة المختلفة، ولعل أهم فوائده الطبيّة قدرته على علاج مشاكل الجهاز الهضمي، كمشاكل عسر الهضم، ومشكلة الغثيان الصباحي، وآلام المعدة

[٤] كما أن للزنجبيل قدرةً على تخفيف أعراض وتداعيات بعض الأمراض والحالات المرضيّة التي تؤثر في راحة الإنسان أثناء النوم، وفيما يأتي شرح موجز لأهم هذه الأمراض ودور الزنجبيل في تخفيف أعراضها: يخفف الزنجبيل من بعض الآلام، بما فيها آلام الرأس والصداع الناتجة عن الضغوطات النفسيّة اليوميّة،
[٥] حيث وجدت دراسة تم تطبيقها في جامعة جورجيا على 74 متطوعاً أنّ استهلاك مكملات الزنجبيل يومياً يُقلل من آلام العضلات الناتجة عن ممارسة النشاطات البدنية بنسبة 25%، وفي دراسة أخرى أُجريت على نساء يعانين من آلام عسر الطمث توصلت إلى أنّ 83% من النساء اللواتي تناولن كبسولات الزنجبيل أشرن إلى تحسنٍ في أعراض عسر الطمث وآلامه مقارنة مع 47% من النساء اللواتي تناولن الكبسولات الوهمية (بالإنجليزية: Placebo).

[٦] يفيد الزنجبيل في تخفيف حالات التهاب القصبات الهوائيّة، وتخفيف الآلام المصاحبة لها.[٤] يحارب الزنجبيل السموم والمواد الكيميائية الضارة المتجمعة في الجسم، والتي تؤدي إلى زيادة الضغط النفسيّ والجسديّ، وذلك بسبب محتواه الجيد من مضادات الأكسدة،[٥] كما وجدت دراسة طُبّقت على عدد من المتطوعين، ونُشرت في مجلة أبحاث الوقاية من السرطان (بالإنجليزيّة: Cancer Prevention Research journal) أنّ تناول كبسولات الزنجبيل خفّضت من أعراض التهابات القولون خلال شهر، والذي بدوره قد يُخفض نسبة الإصابة بسرطان القولون.[٦] يرفع الزنجبيل درجة حرارة الجسم ويُنشط الدورة الدموية.[

٧] يمنع الزنجبيل نشاط الفيروس الأنفي (بالإنجليزية: Rhinovirus)، والذي يمكن أن يتسبب بالإصابة بنزلات البرد.[٧] يُقلل الزنجبيل من غازات الأمعاء، وتشنجات البطن المؤلمة، كما قد يمنع من حدوث قرحة المعدة الناتجة عن استهلاك العقاقير المضادة للالتهابات كالأسبيرين (بالإنجليزية: Aspirin) والأيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen).[٧]