فوائد تربية الطيور

فوائد تربية الطيور

الطيور هي حيوانات فقارية، تنتمي إلى ذوات الدم البارد. توجد عشرات الآلاف من أنواع الطيور، والتي تعيش في بيئات مختلفة من العالم، ابتداءً من القطب الشمالي إلى الجنوبي. تتميّز الطيور بحركتها الثنائية، وأجنحتها وريشها الملون، وتضع البيض صلب القشرة، ومناقيرها من دون أسنان، وتمتلك معدّل تمثيل غذائي مرتفع، وأربع حجرات للقلب، وهيكل عظمي خفيف الوزن وقوي، ومعظم الطيور لديها القدرة على الطيران باستثناء بعض الأنواع مثل النعام، والبطاريق،

وبعض الأنواع التي تسكن الجزر، وتمتلك أجهزةً هضميّةً وتنافسيّة ملائمة للطيران، وتتميز بعض الطيور مثل الببغاء بذكائها العالي. تهاجر الكثير من أنواع الطيور هجرات سنوية ولمسافات طويلة، وبعضها تطير لمسافات قصيرة وبصورة غير منتظمة، وتتصف بأنها حيوانات اجتماعية؛ حيث تتواصل عبر الإشارات البصرية، والأصوات، والغناء،
وتشارك في العديد من السلوكيات الاجتماعية، مثل التعاون في تربية الصغار، والصيد، وبعض أنواع الطيور تتزوج زواجاً أحادياً؛ أي إنّ الذكر يتزوج من أنثى واحدة، وبعض الذكور تتزوّج زواجاً تعددياً؛ يكون بزواج الذكر من أكثر من أنثى، وتضع الأنثى البيض في العش، وتحتضنه حتى يفقس، ثم تعتني بالصغار لمدة طويلة بعد الفقس. فوائد الطيور مصدر مهم من مصادر اللحوم المفيدة.

 

تزويد الإنسان بالبيض الغنيّ بالمواد الغذائية. استخدام الريش في صناعة الوسائد والفرش المريحة. استخدام الحمام الزاجل في نقل الرسائل في الماضي. القضاء على الحشرات والديدان الصغيرة الضارة بالمحاصيل الزراعية. لها دور مهم في عملية تلقيح الأزهار؛ وذلك بنقلها حبوب اللقاح من زهرة إلى أخرى، وانتشار البذور بواسطة أرجلها. الدخول في ثقافات البشر؛ باعتبارها مصدر إلهام ووحي للشعراء والمصوّرين والفنانين. الإيحاء لصنع الطائرات؛ فمُعظم الطّائرات الحديثة تحاكي بشكلها أشكال الطيور. لها أهميّة اقتصادية بالتبادل التجاري بين بائعي الطيور.
يمكن تربيتها في البيت للاستمتاع بألوانها وتغريدها. تستخدم الفضلات في صناعة الأسمدة. طرق العناية بالطيور توفير المكان المناسب الذي يشعرها بالرّاحة والطمأنينة قبل موسم التكاثر، وذلك بتجهيز صندوق خشبي صغير، وقليل العمق، ومتدلٍّ من أغصان الأشجار، أو حمله على ارتفاع لا يقلّ عن متر ونصف، وتزويده بالغذاء والماء بانتظام، أو تعليق بذور الفستق السوداني بخيط، أو وضع نصف جوز هند تحت الصندوق؛ حتى ترجع الطيور إليه وتكون في متناول الطّيور الصغيرة أيضاً،

ويجب أن تكون في الصندوق فتحة مائلة إلى الأمام؛ تجنّباً لدخول الأمطار وأشعة الشمس الحارقة، بالإضافة إلى تنظيف هذه الصناديق والأعشاش بعد موسم التكاثر. تغذية الطيور؛ وذلك بتوفير الغذاء الطبيعي لها، وتقليب التربة للحصول على الديدان، وزراعة بعض أنواع النباتات.

تربية الطيور تعدّ الطيور كائنات حية فقارية من ذوات الدم الحار، وهناك العديد من أنواع الطيور ذات الأشكال والألوان والأحجام المختلفة، وتعيش تقريباً في كلّ مكان من هذا العالم، ويُشار إلى أنّ هناك العديد من الأشخاص الذين يلجؤون إلى تربية أنواع محددة من الطيور الأليفة وغير المؤذية في منازلهم مثل طيور الزينة، والدجاج، والبط، والإوز، والحمام، والنعام، والطاووس،

ولكلّ نوع منها ميزاته وأهميته فمنها ما يستخدم للزينة ومنها ما يستخدم كمصدر مهم للغذاء. يجب اتخاذ بعض الإجراءات الضرورية قبل تربية هذه الطيور في المنزل؛ مثل تحضير مسكن مناسب لهذه الطيور لتعيش فيه، وتوفير البيئة المناسبة لها، حيث يجب أن يكون المسكن بارداً صيفاً ودافئاً شتاءً، بالإضافة إلى توفير الغذاء لهذه الطيور بناءً على نوعها وطبيعة غذائها،

 

ولتربية الطيور في المنزل فوائد كبيرة ومتنوعة للإنسان والنبات وكذلك للحيوان، والتي سنعرفكم عليها في هذا المقال. فوائد تربية الطيور مصدر للغذاء إنّ تربية بعض أنواع الطيور توفر مصدراً غذائياً مهماً وأساسياً لصحة الإنسان، فهي تعدّ مصدراً للحصول على اللحوم والبيض وبالتالي مدّ الجسم بالعناصر الغذائية المهمة الموجودة فيها. دخوله في الصناعة يتم استخدام ريش هذه الطيور في صناعة بعض الوسائد واللحف التي تتميز بمرونتها وخفتها وبالتالي هي تُريح الرأس والرقبة أثناء النوم.

تحسين المزاج تُستخدم الطيور خصوصاً طيور الزينة ذات الألوان الزاهية والصوت العذب في تعديل الحالة النفسية والمزاج، وخصوصاً عند الاستماع لتغريدها في فترة الصباح الباكر حيثُ تعطي شعوراً بالراحة والانتعاش.
حماية الأرض إنّ تربية الدواجن في المنزل تُساعد على تخليص الأرض المحيطة بالمنزل والمزروعات من بعض الحشرات والديدان الضارة، وكذلك في التخلص من بعض بقايا الطعام الزائدة بدلاً من رميه. وسيلة للتواصل كان الحمام الزاجل يُستخدم كوسيلة للاتصال والتواصل بين الناس قديماً، وما زال القليل من الناس يستخدمون هذه الوسيلة. مصدر للدخل تشكل تربية الطيور مصدراً للدخل في العديد من العائلات من خلال تربية أعداد كبيرة منها وبيعها للاستفادة من لحومها،

وكذلك بيع البيض. دخوله في الزراعة يُمكن كذلك استخدام فضلات ومخلفات هذه الطيور في صناعة الأسمدة الطبيعية أو العضوية التي تفيد النباتات، والأشجار، والتربة. استغلال المساحات إنّ تربية الطيور تُساعد على استغلال بعض المساحات والأماكن الفارغة في حديقة المنزل أو على السطح في أمور مفيدة بدلاً من تركها بلا فائدة، كما تساعد أيضاً على نقل حبوب اللقاح وبذور النباتات من مكان إلى آخر.