طريقة تحضير القهوة العربية

يشتهر أهل الجزيرة العربية ومناطق بلاد الشام والعراق بالقهوة الهربية الأصيلة؛ حيث انتقلت من اليمن وانتشرت في باقي بلاد الجزيرة العربية، وفي القرن الخامس عشر وصلت الى تركيا ثمّ انتقلت إلى فينيسيا في عام 1645 ثمّ إلى إنجلترا في عام 1650،

وذلك عن طريق شخص تركي يسمى” باسكا روسي” . القهوة العربية الأصيلة تحوّلت إلى القهوة التركية ثمّ إلى الإيطالية، وبعد ذلك تحوّلت إلى القهوة البريطانية. يُحضّر بعض
الأشخاص القهوة العربيّة بحيث تكون خفيفة تُنكه بحبات الهيل، والبعض يحضرها وتكون ثقيلة حيث تُغلى كثيراً وطعمها مر، ولا يوضع بها السكر، ويتم تقديمها بفنجان صغير له فم أوسع من القاعدة. تحتلّ القهوة العربية الأصيلة مكانةً كبيرةً عند العرب، وتعدّ رمزاً من رموز الكرم عندهم؛ حيث يتفاخرون بشرب القهوة، وهي مظهر من مظاهر الرجولة من وجهة نظر العرب،

ولها مجالس خاصة يطلق عليها “الديوانية، أو الشبّة، أو القهوة”، ولها أواني خاصة مثل الدلة وهي التي يوضع بها القهوة، والفنجان وهو الّذي يُصب به القهوة، والإبريق أو القمقوم وهو الذي يتمّ غلي القهوة به، والمحماسة وهي الأداة التي تحمّص عليها القهوة. تحميص القهوة العربية يتمّ تحميص القهوة العربيّة على النار بشكل مباشر بواسطة أداة معدنيّة خاصّةً يكون مربوطاً بها سيخ من الحديد يشبه الملعقة الطويلة لتقليب وتحريك حبات البن،

ويُطلق على هذه الأداة ” محماسة”؛ حيث يتم إحضار حبوب البن الطازجة والناشفة ويكون لونها أخضر، وتسخن المحماسة على النار ثمّ توضع القهوة بداخلها مع التحريك والتقليب المستمر حتى تأخذ اللون المراد.

صورة ذات صلة

 

يفضّل بعض الأشخاص القهوة الشقراء، والبعض الآخر يفضّلون درجة التحميص متوسّطة أو غامقة، بعد ذلك تؤخذ القهوة وتوضع فيما يُسمّى بـ “النجر”؛ وهي أدة يتم طحن القهوة بها، ثمّ توضع بالقمقوم ويصب عليها الماء لغليها ويضاف إليها الهيل والقرنفل ثم توضع في الدلة. الأدوات التي كانت تستخدم قديماً لتحميص القهوة تغيّرت في وقتنا الحالي؛

حيث إنّه حلّ محل “النجر” المطحنة الكهربائية، وحل محل “المحماسة” المحمصة الكهربائية ، وحل محل الدلة ما يُسمّى بالرامس أو الحافظات أو ما يُسمّى “بالزمزمية” في مناطق المملكة العربية السعودية، ولكن مع كل هذا التطور إلا أنّ البعض لا يزالون يستخدمون الأدوات القديمة في تحميص القهوة كون لها طابع خاص ومذاق مختلف في نظرهم. فوائد القهوة العربية تنشط الأعصاب وتقاوم النعاس لوجود الكافيين بها.

تكبح الشهية الزائدة لذلك تستخدم لتخسيس الوزن. تقلل من ألم العضلات خلال التمارين الرياضية كونها توفر الطاقة. القهوة غنيّة بمواد المضادة للأكسدة، والتي تحدّ من الجذور الضارة التي تسبّب السرطان. تعمل على تقليل إنزيمات الكبد؛ لذلك فهي تقي من سرطان وتليف الكبد.

طريقة طحن البن في المنزل حمصي البن على نار هادئة حتى يتغير لونه إلى اللون الذهبي، مع ضرورة التقليب المستمر حتى لا يحترق أثناء التحميص. ضعي القهوة المحمصة في طبق واسع حتى تبرد قليلاً.

حركي الصينية يميناً وشمالاً حتى تنفصل قشور القهوة، ويفضل أن تقومي بهذه الخطوة في مكان مفتوح يمر منه الهواء حتى تتطاير القشور عن القهوة. ضعي حبات القهوة في مطحنة القهوة المنزلية، ثم اطحنيها على الدرجة التي تفضلين، خشنة، أو ناعمة.

 

انخلي القهوة المطحونة بواسطة مصفاة ضيقة الثقوب حتى تتخلصي من الشوائب إن وجدت فيها. احتفظي بالقهوة المطحونة في وعاء زجاجي معقم لحين الاستخدام. درجة طحن القهوة يفضل شراء القهوة نيئة وتحميصها في المنزل حتى تحتفظ بنكهتها لأطول فترة ممكنة، أما طحنها فيجب أن يخضع لعدد من الأسس والمعايير،

وأهمها: نوعية الآلة المستخدمة في طحن القهوة، ودرجة الطحن، والوقت المستغرق في تحضيرها، بحيث لا تكون القهوة خشنة جداً، أو ناعمة جداً لأن ذلك سيؤثر على نكهتها، فعلى سبيل المثال يجب أن تكون قهوة الإسبريسو على درجة كبيرة
من النعومة؛ لأنها لا تحتاج في التحضير لأكثر من عشرين ثانية، بينما القهوة المضغوطة فيجب أن تطحن خشنة، لأنها تتعرض للغلي لمدة أطول من الزمن تصل إلى أربع دقائق وأكثر.

طرق حفظ القهوة يجب أن تحفظ القهوة في وعاء نظيف في مكان بعيداً عن الهواء، والحرارة، والضوء، والرطوبة؛ لأن هذه العوامل تؤثر في طعم القهوة، كما يجب ألا تحفظ بجانب العطور، أو البهارات ذات النكهة والرائحة القوية، لأن ذلك سيفسد مذاقها، ورائحتها،

مع العلم أن القهوة تبقى طازجة لمدة ثمانٍ وأربعين ساعة فقط. طريقة عمل القهوة المكوّنات: عشرة غرامات من القهوة الطازجة. مئة وثمانون ملليلتراً من الماء الساخن. طريقة التحضير: سخني الماء حتى الغليان. أضيفي القهوة إلى الماء وحركي بهدوء إلى أن تذوب تماماً. اغلي القهوة لمدة دقيقتين إلى أن تتشكل الرغوة.