اضرار الضوضاء على الصحة

اضرار الضوضاء على الصحة

اضرار الضوضاء على الصحة

قد تكون سألت نفسك من قبل ماهو تأثي
ر الضوضاء على الصحة ؟ تعاني معظم مدن العالم من الضوضاء، و أصبح الأمر مزعج للكثير من الأشخاص في العالم. و لكن الضرر لم يتوقف عند الإزعاج فقط، بل أن الضوضاء أيضاً قد تؤثر على صحتك. منذ عام 1972 كان الوعي بالتأثيرات الصحية الضارة للتلوث الضوضائي قوياً جداً لدرجة ان وكالة حماية البيئة الأمريكية قد  أقرت قانون التحكم في الضوضاء لإنشاء سياسة وطنية تهدف إلى تعزيز بيئة لجميع الأمريكيين دون التعرض للضوضاء التي تهدد صحتهم. و هذا يجعلنا نتساءل عن مدى سوء التلوث الناجم عن الضوضاء.

ما هو التلوث الضوضائي ؟

التلوث الناتج عن الضوضاء ليس مجرد حركة مرور في ساعة الذروة، أو بالقرب من المطار، أو إذا كان عملك بالقرب من موقع بناء. و لفهم تلوث الضوضاء قم بتجربة صغيرة: إذهب إلى المكان المفضل لديك في الطبيعة و ضع سماعات الرأس فوق اذنيك، قم بإطفاء هاتفها الذكي. فقط قم بالتركيز على ما تسمعه..فقط ستسمع صوت الماء، أو صوت كلب أو أي شيء محيط بك.

اضرار الضوضاء على الصحة

 

الإحتمالات هي أنك قد تكون في صمت رهيب. هذا يعني أنك تتعرض لضوضاء أكثر مما تدركه. فأنت بعيد عن الأجهزة و أجهزة الكمبيوتر، حركة المرور، أو ميكفات الهواء و هذه هي المكونات الموجودة في البيئة المحيطة. كما يساهم إستخدام سماعات الرأس في ألعاب الفيديو و سماع الموسيقى في الضوضاء، و هذا لدرجة أن الباحثين يعتبرونها فئة منفصلة و تسمى الضوضاء الإجتماعية.

لذلك فنحن أمام تعريف للتلوث الضوضائي، و هو أي صوت يقلل من جودة حياتك. و مع ذلم فإن هذا التعريف الذي يبدو بسيط قد يكون أكثر تعقيداً مما تعتقد.

كيف تؤثر الضوضاء على الصحة

1- الضوضاء و فقدان السمع

التأثير الأكثر وضوحاً للضوضاء هو فقدان السمع نتيجة شدة الضوضاء. أي ضجيج فوق 85 ديسيبل ( الديسيبل هي وحدة قياس شدة الصوت) يمكن أن يتلف السمع. الحياة اليومية مليئة بالضوضاء فوق ال 85 ديسيبل مثل: صوت موتور جزازة العشب ( 91 ديسيبل)، مجفف الشعر (94 ديسيبل) سماعات الرأس الصاخبة جداً (100 ديسيبل)، صوت إقلاع الطائرة ( 120 ديسيبل). و هذه هي مجرد عدد قليل من مصادر الضوضاء الشائعة و التي يمكن أن تضر سمعك. عند حدوث أي ضوضاء فوق ال 85 ديسيبل يحدث تلف السمع بعد حوالي 8 ساعات من التعرض للضوضاء، و لكن عند 91 ديسيبل – بزيادة حوالي 6 ديسيبل فقط – فإن التلف قد يحدث بعد ساعتين فقط.

2- الضوضاء وإنخفاض القوة العقلية

من الثابت أن الضوضاء الشديدة يقلل من نتائج التعلم و الأداء المعرفي لدى الأطفال. كلما كان الفصل الدراسي الذي يتعلم فيه الأطفال أكثر تعرضاً للضوضاء من الطائرات أو حركة المرور على الطرق أو القطارات، فإن قدرة الأطفال على القراءة و الذاكرة و أداء الإختبار القياسيي ستكون أقل مقارنة بالأطفال غير المعرضين للضوضاء في المدرسة.

3- الضوضاء ومشاكل القلب و الأوعية الدموية

إرتبط التلوث الضوضائي بأمراض القلب الوعائية، و يقدم مقال حديث في دورية الكلية الأمريكية لأمراض القلب إقتراحاً عن السبب: يؤدي التشويش و الضوضاء إلى تفاعل الضغط الذي يتضمن رد فعل الجهاز العصبي في زيادة هرمونات التوتر مثل الكورتيزول. مع مرور الوقت يمكن ان يؤدي هذا إلى الإضرار بالنظام القلبي و الوعائي.

 

اضرار الضوضاء على الصحة

 

4- الضوضاء ومشاكل النوم

بخلاف ضرر السمع، فإن إضطرابات النوم هي أكثر التأثيرات الضارة للتعرض للضوضاء. و التأثيرات قصيرة المدى للنوم السيء هي تغيرات في المزاج، النعاس خلال النهار، و إنخفاض القدرات المعرفية. أحد التأثيرات طويلة المدى للنوم السيء خو مرض القلب و الأوعية الدموية.